نائب الوزير لشئون المعلمين خلال لقاءه بالمعلمين “نعمل على معالجة الاغتراب الداخلي..”

نائب الوزير لشئون المعلمين خلال لقاءه بالمعلمين “نعمل على معالجة الاغتراب الداخلي..”

التقى الدكتور محمد عمر نائب وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى لشئون المعلمين، مع مجموعة من المعلمين من محافظات الجمهورية، وذلك استكمالًا لمجموعة اللقاءات التى ينظمها أسبوعيًا بصفة مستديمة، إيماناً بأهمية التواصل المستمر مع المعلمين وبناء جسور الثقة بقيادات التعليم، وتيسير وحل كافة المشكلات الإدارية والمهنية لتحقيق الإستقرار للمعلم والعملية التعليمية.

بحضور الأستاذ الدكتور مجدى أمين رئيس الأكاديمية المهنية للمعلمين،والأستاذ / يسرى محمود رئيس الإدارة المركزية للموارد البشرية، والأستاذ / هشام جعفر مدير الإدارة العامة للشئون القانونية، والأستاذ / جمال بندارى رئيس الإدارة المركزية للشئون المالية، والأستاذ / وائل شعراوى مدير التوجيه المالى والإداري.
رحب الدكتور محمد عمر بالمعلمين الحضور، فيما يخص موضوع تغيير المسمى الوظيفى فقد أكد عمر على أن هناك تغيير كامل فى كل المعايير والضوابط الخاصة بالمسمى الوظيفى، ولابد من إجراء تدريب تحويلى للمعلمين الذين يرغبون فى التغيير، كما نوه عمر عن أن العقد المؤقت الجديد مكتوب به اسم المدرسة التى سيعمل بها المعلم فعليًا.

وأكد عمر على أن الهدف الأساسى للوزارة هو الإستقرار الحقيقى للمعلم في كافة النواحى المهنية والإدارية مشيرًا إلى أنه تم تغير 1244 مسمى وظيفى فعليًا للمعلمين.
أما عن تحويل المعلم من أى تخصص إلى تدريس اللغة الإنجليزية فشرط لذلك أن يحصل المعلم على شهادة التويفل الدولية،

وقال عمر أنه ليس هناك مشكلة فى النقل من الوزارة إلى وزارة أخرى بشرط أن تصرح الجهه المنقول منها أنه زيادة عن حاجه العمل، وغير مسموح وغير مقبول التحايل على القرارات واللوائح والنشرات الوزارية.
وأضاف عمر أنه يجب على المديريات مراعاة النظر فى الحالات الصحية والمرضية وتكليفها بأعمال مخففة داخل المدرسة أو الإدارة ولابد وأن تكون موثقة بتقارير من التأمين الصحى التابع له كل معلم، لكى تأخذ بعين الإعتبار، أما التقارير من الجهات الخاصة فلن يعترف بها رسمياً.

وأشار عمر إلى أن الوزارة بكافة قطاعاتها تعمل على وضع حلول جذرية لحل مشكلات العجز بالمعلمين فى كل المديريات التعليمية.
وردًا على موضوع إختيار مديرى المديريات التعليمية، قال عمر وأن المجال مفتوح للجميع وليس هناك احتكار لوظيفه بعينها وكل من يريد أن يتقدم فليتفضل بالتقديم فهذا حقه كاملًا وسوف يتم إختيار الأفضل والأكثر خبرة.